شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
الكابتن
.:: نائب المدير ::.
.:: نائب المدير ::.
الولاية : الجزائر
الجنس : ذكر
المساهمات : 873
نقاط النشاط : 1291
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 30/05/2018

إنَّكَ لا تهَدي مَنْ أَحببتْ.......

في الثلاثاء 10 يوليو 2018 - 2:15
بسم الله الرحمن الرحيم

 [size=48]إنَّكَ لا تهَدي مَنْ أَحببتْ....[/size]

 

 



( إنَّكَ لا تهَدي مَنْ أَحببتْ ولكِنَّ اللهَ يَهديْ مَنْ يَشاءُ وهوَ أَعلمُ بالمُهتَدينَ )

على أَعتابِ حَوادثِ أَيامِ الدُنيا نَرى عَجَباً ، فعَلى الرَغمِ من كونهِا ( دُنيا ) يَنظرُ الناظرونَ لها على إنهَّا ( عُليا ) ،
وبينَ الدُنيا والعُليا مُفارَقاتٍ كثيرةٍ ونحنُ جزءٌ من حَيثياتهِا ، نحبُ ونكرهُ ، فلا كُلُّ ما نحبُ نجدُ ،
ولا كلُّ ما نكرهُ نحنُ في مَأمَنٍ منهُ ، نحِبُّ الهدايةَ لَنا ولأَحبابِنا لأنهَّا طَريقُ اللهِ ، ونَكرهُ الموتَ ،
رُبما لأنَّهُ يُبعِدُنا عن الدُنيا ، وعنِ الأحبابِ ، ورُبما لأَنَّ ما بَعدهُ المصائبَ العظامَ ..
ولَرُبما بعدهُ الخيرَ كلَّ الخيرِ ونحنُ لا نعلمْ .. فنحبُ الهدايةَ ونَطْمَعُ أنْ نَطالهَا فننعمُ بسَعدِها ،
ونَنهلُ مِنْ شَهدِها ونذوقُ حُلوَ طريقِها ونَتمناها لمنْ نحُبُ ، وهُم بَشرٌ مثلنُا ، يُصيبونَ ويخُطئونَ ، يَسمعونَ ويُطيعونَ ورُبمُّا
يَترددونَ ويَتمردونَ ،
فَمِنهُم مَنْ يَهتدي مِنْ رُؤيا صالحةٍ يَراها هوَ أَو تُرى لهُ فيُمسِكُ بناصيةِ الهدايةِ لا يَنفكُّ عَنها ويَصولُ ويجَولُ في عالمِها الفَسيحَ لا يَلتفتُ إلى الوراءِ لأنَّهُ يعلمُ أنَّ كلَّ ما دونهِا تُرَّهاتٌ لا تَستحقُ العناءَ فهوَ على هذا الحالِ حَتى يلَقى اللهَ ،

ومِنهُمْ من يَهتدي مِن آيةٍ يَسمعُها على لِسانِ داعيةٍ حاذقٍ فتَحَ اللهُ عليهِ ونوَّرَ قلبَهُ أو تصلهُ عبرَ المذياعِ من فَمِ قاريءٍ وهبهُ اللهُ مِزماراً مِنْ مَزاميرِ آل داود … فيمتَطي فرسَه ، فهوَ فارسٌ لا يترجلُ ، برٌ ، ورعٌ ، زاهدٌ ، مجاهدٌ ، فتأتيهِ الدُنيا وهي راغمةٌ وتجثو تحتَ قدميهِ وتضعُ بين يديهِ فلذاتَ أكبادِها وجواهرَ ولأليءَ صناعتِها ترجوهُ قَبولهُا ، بَلْ تتَوسلُ ، فيَقِفُ مُتمرِداً ، ساخِراً منها ،وهيَ خاضِعةً لهُ تطلبُ رضاهُ .. بَلْ مُناها رضاهُ .. وهوَ بعُنفوانِ إيمانهِ يَركُلُ بقوةٍ كُلَّ ما وضعَتهُ الدُنيا تحَتَ قَدَميهِ ثمَّ يُشيحُ بوجهِهِ عَنها ليقولَ لها يا دُنيا غُرّي غيري ..
 
ومِنهُمْ مَنْ يهتديْ مِنْ موقِفٍ ورُبمَا مِن مَشهدٍ يَعني لهُ دَقةً لناقوسِ الخَطرِ وهوَ يَنظرُ بِعينِ العَبدِ الفَقيرِ ، المَخلوقِ الضَعيفِ لصَديقٍ أَو حَبيبٍ أَو رَفيقٍ وهوَ يُوَسَّدُ في الترابِ وكأَنَّ المَشهدَ ضَربَةُ مِعوَلٍ للرانِ الذي تَكَدَّسَ على قلبهِ فيصحو صَحوةَ الحقِّ وتُقذَفُ في
قلبِهِ بَرَكاتٌ ورحماتٌ ونَسماتُ الهدايةِ الربَّانيةِ فيَزهدُ عَنْ مُغرَياتِ ( دُنيا ) فيُحبهُ اللهُ ويَزهدُ فيما عندَ النَّاس فيُحبهُ النَّاسُ .. وهكذا حالُ النَّاسِ ، فناسٌ وناسٌ ، فمنهُمْ مَنْ يحتاجُ لهُنيهةِ زَمنٍ ومنهُمْ لساعةٍ ومنهمْ لجُمعةٍ وآخرُ لشهرٍ وآخرُ لسنةٍ المهمُّ أَنْ يَهتدي فيَرتاحُ ويُريحُ ..
 
ولكنَّ منهُمْ من تكدَّسَ وتكلَّسَ الرَّانُ على قلبهِ فَما عادتْ تُؤثرُ فيهِ الآيةُ ولا المشهدُ ولا الموقفُ ..ويبقى هائماً وغارقاً في ملذات ( دُنيا ) لا طَعمَ ولا لونَ ولا رائحةَ لها .. أَو رُبمََا فيها رائحةٌ ، ولكنَّها رائحةٌ نتنةٌ تُزْكَمُ الأُنوفُ منها .. حتى يَدْهمَهُ هادمُ اللذاتِ وهوَ على هذا الحالِ فيُقالُ له .. قُلْ .. فيقولُ وَما أَقولُ .. فيُقالُ لهُ قُلْ ؛( لا إله إلا الله ) فيَندَلعَ لسانُهُ ويخرجُ عن نطاقِ سَيطرتِهِ ، فلَعلهُ يقولُ كالذي قالَ في سَكراتِ موتهِ ( أَينَ الطريقُ إلى حمَّامِ مِنجابِ ) ويتأثرُ أحبابُهُ وتَسمَعُ لهُمْ ضَجَّةً ألماً على فَقيدَهُمْ ..
وهذه الساعةُ الوحيدةُ التي لا يَنفعُ مَعها نَدمٌ ، أمَّا المَعنيُ بالأَمرِ ، يُقلِّبُ نَظَرهُ فيمَنْ التَفوا حَولَهُ ولِسانُ حالِهِ يَقولُ ؛ (يا لَيتَ الذيْ جَرى ما كان )، أَمَّا أَحبابهُ الذينَ ما زَالوا يَتَمنَونَ لهُ الهِدايةَ فإنَّهم يَتأسَونَ بالحقيقةِ الوَحيدةِ التي هيَ قوله تعالى
( إنَّكَ لا تهَدي مَنْ أَحببتْ ولكِنَّ اللهَ يَهديْ مَنْ يَشاءُ وهوَ أَعلمُ بالمُهتَدينَ )
 
 

إسلام ويب
avatar
المتوكلة على الله
.:: مشرفة عامة ::.
.:: مشرفة عامة ::.
الولاية : المسيلة
الجنس : انثى
المساهمات : 168
نقاط النشاط : 244
العمر : 13
تاريخ التسجيل : 02/07/2018

رد: إنَّكَ لا تهَدي مَنْ أَحببتْ.......

في الأربعاء 11 يوليو 2018 - 12:03
اللهم انا نسالك ان تهدينا وتهدجي سائر المومنين صراطك المستقيم صراط الذين انعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين

____________________________________________
avatar
المخلصة
.:: مشرفة ::.
.:: مشرفة ::.
الجنس : انثى
المساهمات : 85
نقاط النشاط : 108
تاريخ التسجيل : 28/05/2018

رد: إنَّكَ لا تهَدي مَنْ أَحببتْ.......

في الأربعاء 11 يوليو 2018 - 12:21
سبحان الله العظيم سبحان الله و بحمده
نسأل الله الهداية و توبة بعد معصية و غفران بعد ذنب و التثبيت على الصراط المستقيم
موضوع رائع بارك الله فيك أخي

____________________________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى