عندما تقوم ادارة المنتدى بوضع تحديثات خاصة بالمنتدى سوف تجد آخر ثلاث مواضيع هنــا.

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
حمامة السلام
:: عضو مميز ::
:: عضو مميز ::
محل الإقامة : لا يغرّنك ارتقاء السّهل إذا كان المنحدر وعراً.
الجنس : انثى
المساهمات : 789
النقاط : 1181
إنضم : 04/07/2018

صمت القهر

في السبت 6 أكتوبر 2018 - 20:12
صمت القهر

لملمت الشمس أشعتها من الكون، وبدأت كتائب الظلام تزحف رويدًا رويدًا.. كانت تقف أسفل الشجرة تلتهم العلم من الكتاب الذي استعارته من إحدى صديقاتها، تستغل وقت انتظارها للقطار، بينما كان المسافرون في شغل شاغل، كانت الرياح تهب من ناحية البستان المجاور مهيجة رائحة الأزهار البرية، وعازفة غنوة من حفيف الأشجار المرتعشة من البرد.

وفجأة زمجرت السحب الساكنة في تلك المحطة.. سقط من يدها الكتاب، وتناثرت الأوراق، أسرعت تلتقطها من هنا وهناك، فيما بدأت الأمطار تهطل رذاذا رذاذا، تنهدت في حنق، ولفت شالها على عنقها وهي ترى أوراقها تتوه وسط العاصفة..اتكأت مجددًا على الشجرة، وسترت الكتب، والأوراق بمعطفها... وما كادت ترفع بصرها حتى لاح ضوء القطار، وعلا صوته، بينما تأهب الجميع لمغادرة المحطة، وحزم حقائبهم، تحركت متثاقلة، وكان شيء ما يخالج شعورها، نفضت شعرها المبلول، وصعدت القطار، ارتكنت مقعدها المجاور للنافذة، فيما كان البلل قد أصاب مقعدها الذي تستر بغلاف بالٍ قديم ممزق، وضعت الكتب في حجرها، وبدأ القطار يتحرك، حولت بصرها للجانب الآخر من الطريق المظلم، ودققت النظر في الوادي السحيق الذي أوشك المطر على إغراقه، وزلزلة جذوره الغافية، تنفست بعمق، وحدقت في الأشجار العارية مطولاً... فكرت في والدتها التي تجد ليل نهار لأجل إسعادها، تلاشت الأمطار، وبدأ الخيال المشوش يجتذبها، وهي أشبه ما تكون بالضريرة، لا حول لها ولا قوة، مجبرة على الإبحار في ذلك الماضي الدفين في ضلوع الأيام الخالية، وجدت نفسها في أروقة الماضي المريع مجددًا... ذلك الواقع الذي لطالما أرادت أن تلقيه بعيدًا، إلا أنه مازال يرافقها كالظل في دروب الحياة، اجتازت بيوت القرية الساكنة.. رأت دخانًا كثيفا يشوب شمس الغروب، مهيجًا داخلها هاجسًا ما، تركت كل ذلك وجرت في حبور لتشق صفوف الجمع المفجوع، دون أن تطرق إلى ما أذهلهم، أو عم كل هذه الفوضى، وجدت نفسها سجينة ذلك المشهد المخيف، والابتسامة تهرب من وجنتيها، وتحل الدموع الحارقة في عينيها، وتمرغ سعادته في الجحيم، رأت امرأة مكبة على جثة سوداء كالحة... تصرخ كالمجنونة، وتروي جسده بالدموع الأخيرة... دموع أعلنت موت عناء السنين، رفعت المرأة رأسها على الصمت السحيق الذي ساد الكون بغتة، فإذا بالفتاة لا تصدق عينيها، المرأة المكبة ليست إلا.....
avatar
شينوية
.:: مشرفة ::.
.:: مشرفة ::.
محل الإقامة : عين الدفلى
الجنس : انثى
المساهمات : 828
النقاط : 1390
إنضم : 06/06/2018

رد: صمت القهر

في السبت 6 أكتوبر 2018 - 20:36
شكرا على الموضوع

التوقيع : __________________________________________________
avatar
الكابتن
.:: مشرف ::.
.:: مشرف ::.
محل الإقامة : عين الدفلى
الجنس : ذكر
المساهمات : 1835
النقاط : 3029
إنضم : 30/05/2018

رد: صمت القهر

في السبت 6 أكتوبر 2018 - 22:26
شكرا

التوقيع : __________________________________________________
avatar
حمامة السلام
:: عضو مميز ::
:: عضو مميز ::
محل الإقامة : لا يغرّنك ارتقاء السّهل إذا كان المنحدر وعراً.
الجنس : انثى
المساهمات : 789
النقاط : 1181
إنضم : 04/07/2018

رد: صمت القهر

في الأحد 7 أكتوبر 2018 - 20:30
العفوو شراا لمروركماا
اهلا بكماا =)
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى