شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
عازفة الأمل
:: عضو مميز ::
:: عضو مميز ::
محل الإقامة : باتنة
الجنس : انثى
المساهمات : 647
النقاط : 947
إنضم : 04/07/2018

قصة مريم العذراء بنت عمران رضي الله عنها

في الخميس 5 يوليو 2018 - 14:17
السلام عليكم
بسم الله الرحمن الرحيم
قصة مريم العذراء بنت عمران رضي الله عنها
آل عمران
إنّ الله -عزّ وجلّ- اصطفى آدم -عليه السلام- فخلقه بيده وعلّمه الأسماء كلّها، واصطفى من ذريته نوحاً -عليه السلام- فكان أول رسول للبشريّة، واصطفى من ذريّة نوح إبراهيم عليه السلام، وجعل من نسله الأنبياء، واصطفى منهم آل عمران فمنهم مريم وابنها المسيح عيسى بن مريم عليه السلام، ووالد مريم هو عمران بن ياشم بن أمون بن ميشا بن حزقيا بن أحريق بن يوثم بن عزاريا بن أمصيا بن ياوش بن أجريهو بن يازم بن يهفاشاط بن إنشا بن أبيان بن رخيعم بن سليمان بن داود عليهما السلام.[١]



قصة مريم العذراء
بقيت مريم العذراء عابدةً زاهدةً معتزلةً أهلها في مكان من جهة الشرق، وكان المكان معزولاً عن الناس بحجاب أو حاجز كما قال الله تعالى: (وَاذكُر فِي الكِتابِ مَريَمَ إِذِ انتَبَذَت مِن أَهلِها مَكانًا شَرقِيًّا*فَاتَّخَذَت مِن دونِهِم حِجابًا فَأَرسَلنا إِلَيها روحَنا فَتَمَثَّلَ لَها بَشَرًا سَوِيًّا)،[٢] وبينما هي على تلك الحالة أرسل الله -تعالى- إليها جبريل -عليه السلام- فتشكّل على هيئة رجل ثمّ دخل عليها، فخافت خوفاً شديداً، وتفاجئت ثمّ قالت له قبل أي سؤال أعوذ بالله منك، فلا تقربني إن كنت تخشى من الله وتتقيه، فأجابها جبريل عليه السلام وطمأنها بأنّه مبعوث من الله -عزّ وجلّ- ولا يريد بها السوء ولكنّه أتى ليرزقها غلام بأمر الله، حيث قال الله تعالى: (قالَت إِنّي أَعوذُ بِالرَّحمنِ مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّا*قالَ إِنَّما أَنا رَسولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلامًا زَكِيًّا)،[٣] فتعجّبت الطاهرة العفيفة العابدة الزاهدة نذر أمّها الذي تقبّله الله بقبول حَسن، وقالت: كيف يكون لي ولد ولم يسبق لي الزواج من إنسان ولم أكن لأفعل الزنا، فبشّرها بأنّ الولد سيُخلق من غير أب ليكون آية للنّاس على قدرة الله عزّ وجلّ، كما قال الله تعالى في سورة مريم: ( قالَت أَنّى يَكونُ لي غُلامٌ وَلَم يَمسَسني بَشَرٌ وَلَم أَكُ بَغِيًّا*قالَ كَذلِكِ قالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجعَلَهُ آيَةً لِلنّاسِ وَرَحمَةً مِنّا وَكانَ أَمرًا مَقضِيًّا)،[٤] ثمّ نفخ جبريل -عليه السلام- في فمها، وقيل في جيب درعها، فوصلت النفخة إلى بطنها فحملته، فلمّا حملته اعتزلت قومها وذهبت إلى مكان بعيد في أقصى القرية، حتى جاء موعد الولادة فلجأت إلى جذع نخلة، وفي هذه الأثناء اختلطت مشاعر حبّ الله والإيمان به والخوف من اتهامها في دينها وطهارتها في وجدان مريم عليها السلام، فتمنّت الموت قبل الولادة، ثمّ بعث الله -عزّ وجلّ- بمعجزة تُخلّد ذكرها إلى يوم القيامة، فتكلّم عيسى -عليه السلام- مع أمه بأن لا تحزن حيث جعله الله عظيماً من عظماء الدنيا، وقال لها بأن تهزّ جذع النخلة لينزل عليها رطباً لتأكل منها، وقال لها أيضاً بأنّها لا تتكلم إذا قابلت قومها، قال الله تعالى: (فَأَجاءَهَا المَخاضُ إِلى جِذعِ النَّخلَةِ قالَت يا لَيتَني مِتُّ قَبلَ هـذا وَكُنتُ نَسيًا مَنسِيًّا*فَناداها مِن تَحتِها أَلّا تَحزَني قَد جَعَلَ رَبُّكِ تَحتَكِ سَرِيًّا).[٥][٦]



ولادة مريم العذراء
كانت أم مريم وهي حنة ابنة فاقوذ بن قتيل عاقراً فرأت ذات يومٍ طائراً يطعم فراخه، فتذكّرت الولد ورغبت نفسها به، فسألت الله -عزّ وجلّ- أن يهبها الولد، فحملت حنة ثمّ ما لبث عمران أن توفّي ونذرت ما في بطنها محرّراً لله، أي متفرّغاً لعبادة الله وخدمة الكنيسة، ولا ينتفع من أعمال الدنيا بشيء، فلمّا ولدت كان المولود أنثى، وكان ذلك العمل يختصّ بالغلمان، وقد لا تصلح الأنثى لهذا العمل لما يصيبها من الحيض والنفاس، كما أنهّا أضعف من الرجل، ثمّ دعت الله -عزّ وجلّ- أن يحفظها ويحفظ ذريتها من الشيطان الرجيم، فاستجاب الله لها، وحفظ مريم وابنها عيسى -عليهما السلام- من الشيطان الرجيم، كما قال الله تعالى في سورة آل عمران: (إِذْ قَالَتِ امْرَأَتُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ*فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَىٰ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنثَىٰ وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ)،[٧] ثمّ حملتها أمّها إلى الرهبان للوفاء بنذرها وتكون مريم خادمة للكنيسة، فاختلفوا فيما بينهم على رعايتها وقالوا بأنّها ابنة إمامنا عمران، ثمّ اتفقوا على القُرعة فيما بينهم فألقوا أقلامهم التي كانوا يكتبون بها التوراة في النهر، فتمّت القرعة إلى زكريا بأمر الله، فنشأت مريم -عليها السلام- في محراب زكريا، وكان زكريا إذا دخل المحراب وجد عندها فاكهة في غير موسمها.[٨]



مرتبة الصديقية
الصّديق على وزن فعيل وهي صيغة مبالغة من الصادق، أو كثير الصدق، والصّديقون هم أتباع الرسل الذين اتّبعوهم ولم يغيّروا ذلك حتى لحقوا بهم، والصديقية مرتبة عظيمة عند الله -عزّ وجلّ- وهي المرتبة التي تأتي بعد مرتبة النبوة مباشرةً، ومن الذين أنعم الله عليهم واصطفاهم لهذه المنزلة مريم بنت عمران، حيث قال الله تعالى: (مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ)،[٩] ولا تُنال مرتبة الصديقية إلّا بصدق الأقوال والأفعال والجوارح، بالإضافة إلى الإخلاص في النيّة والانقياد لله -تعالى- بإقامة أوامره والابتعاد عن نواهيه.[١٠]

في امان الله تحياتي

avatar
الكابتن
:: عضو صادق ::
:: عضو صادق ::
محل الإقامة : عين الدفلى
الجنس : ذكر
المساهمات : 1651
النقاط : 2670
إنضم : 30/05/2018

رد: قصة مريم العذراء بنت عمران رضي الله عنها

في الجمعة 6 يوليو 2018 - 13:59
شكرا أختي على الموضوع الجميل بوركتي
avatar
عازفة الأمل
:: عضو مميز ::
:: عضو مميز ::
محل الإقامة : باتنة
الجنس : انثى
المساهمات : 647
النقاط : 947
إنضم : 04/07/2018

رد: قصة مريم العذراء بنت عمران رضي الله عنها

في الجمعة 6 يوليو 2018 - 15:03
العفوووووو اخي
شكراااااااااا على مرووووووووووورك
avatar
الكابتن
:: عضو صادق ::
:: عضو صادق ::
محل الإقامة : عين الدفلى
الجنس : ذكر
المساهمات : 1651
النقاط : 2670
إنضم : 30/05/2018

رد: قصة مريم العذراء بنت عمران رضي الله عنها

في الأحد 8 يوليو 2018 - 14:12
عفوووووووو امووولة
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى